منتديات أولاد كوول

فقط لي الأولاد
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجلت سيدتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

مُساهمةموضوع: مجلت سيدتي   الجمعة أغسطس 15, 2008 12:49 am

هاي من مجلة سيدتي ...
اقلام و نجوم


ò «نرجو من السادة الراكبين، ربط أحزمة الأمان، لأن الطائرة تواجه بعض المطبات الهوائية، وذلك حرصاً على سلامتكم.. شكراً»، جاء صوت كابتن الطائرة يقطع عليّ تفكيري، ألقيت المجلة جانباً، لأقوم بما أمر به كابتن الطائرة. بدأت صرخات الأطفال تطرق أبواب آذان الراكبين، التي أيضاً بدأت أفواههم تتمتم بالأدعية، لتتوقف عيناي على تلك المرأة التي تجلس أمامي وإلى ذلك الرضيع الصغير الذي يرقد بين أحضانها في سكينة مسلّماً أمره لخالقه، فهو لا يعلم ماذا يحدث من حوله ، في وقت بدأت ملامح القلق والخوف ترتسم على وجه ذلك الأب الذي يجلس حائراً بجوار زوجته لا يعلم ماذا يفعل لحماية أسرته الصغيرة...
- سيدتي: لقد وصلنا إلى الفندق.
- آه حسناً .. تفضل أجرك.
- شكراً لك ، هل أنزل الحقائب؟
- نعم.
- سيدتي إنك محظوظة جداً، هذه الغرفة من أجمل الغرف ، حيث تتميز بهذه النافذة التي تطل على أجمل منظر طبيعي في العالم.
- شكراً لك، أغلق الباب خلفك.
يا إلهي .. صورة تلك الأسرة الصغيرة لا تفارق ذهني، إنهم معي .. في سيارة الأجرة.. في المصعد .. في الغرفة.. لا أعلم لم كل هذا؟
عقارب الساعة تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل. ترقد (ليلى) في سرير تلك الغرفة الجميلة ذات النافذة التي تطل على "نهر التايمز" الذي يرقد هو ايضاً في أحضان عاصمة الضباب – لندن – التي وصلت إليها ليلى عصر هذا اليوم وحيدة.
لحظة..
هاهي تعود مرة أخرى لحادثة الطائرة، ليس لأنها واجهت الخطر والموت لأول مرة، لا..بل لمنظر تلك الأسرة الصغيرة التي فجرت داخل ليلى مشاعر كانت تعتقد بأنها لا تملكها ولن تشعر بها أبداً.. فطالما حلمت ليلى بالحرية ، والاستقلال ، والعمل، والدراسة، والنجاح. فهي ايضا لطالما جعلت المطالبة بحقوق المرأة شعاراً، وتحدياً لها في مجتمع ذكوري لا يعترف للمرأة بأي حقوق أو مساواة. .. جميع هذه الأمور ، كانت كفيلة بأن تُنسي ليلى حقها في الزواج ، وحقها المشروع في الأمومة، وإنشاء عائلة. الرجل لطالما كان عدواً في نظرها ، خُلق لاستبداد واستعباد المرأة.
وحضورها اليوم إلى لندن ، ماكان إلا لهدف المشاركة في اجتماعات "جمعية حقوق المرأة".
ثمانية وثلاثون عاماً، هو عمر ليلى، العمر الذي قضته في الدراسة، والدراسة ، والدراسة والسعي وراء جمع اكبر قدر من الشهادات والألقاب، .... هذه هي الصور التي حضرت إلى ذهن ليلى لأول مرة وهي في فراشها، لتقوم بسرعة البرق تبحث عن مرآتها.
.... آه..يا ليلى..ما هذا الذي يبدو على وجهك، لقد اشتاقت المرآة النظر إليك . لقد تغيرت ملامح وجهك ، وتسللت التجاعيد إليها ، واختفت تلك النعومه لتحل محلها هذه الصلابه ، والقوة ، والغطرسه .وبدأت أيضا تتسلل يدها إلى شعرها ..... فجأة ... بدأت تعبث به بسرعة يمينًا وشمالاً..
هل تسلل الشعر الأبيض إلى شعري أيضاً ؟! ..يإ إلهي ما الذي يحدث لي؟ هل استفاقت مشاعر الأمومة في داخلي؟ هل مللت من العمل، والعمل، والعمل؟؟
...لتستأذنها الدموع بأن تنزل من عينها التي لم تذق طعم الدموع منذ وفاة والدها...
.. ماهذا .. ياليلى .. لماذا كل هذا البكاء؟ .. هل هو ندم ..، أم حنين ....أم خوف...
...هل أشتقت لجمالك؟ .. أم تريدين أن تكوني أماً؟..
لحظة..
أفيقي يا ليلى .. ما الذي يحدث لك؟!
.. أين ذهب طموحك ، هل تبخر حلمك؟
.. لماذا أنت هنا ؟ لاتجعلي للضعف طريقاً نحوك؟
... لاتنسي . أنت رمز المرأة المستقلة .. لاتضعفي ..
- الساعة السابعة مساءً من اليوم التالي ..
... تصفيق عالٍ ، يملأ أرجاء القاعة ، إنه الحضور المشارك في المؤتمر ، يصفق عالياً ومعجبا ً بـ "ليلى"، عفواً "الدكتورة ليلى".
ملوك الشيخ ـ جدة
بااااي Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medo.montadalitihad.com
 
مجلت سيدتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد كوول  :: المجلات-
انتقل الى: